الرميد يتراجع عن استقالته من حكومة العثماني


02 Mar
02Mar

صرح المصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، عن سبب تراجعه عن استقالته من عضوية حكومة سعد الدين العثماني، كاشفا  أن هذا التراجع جاء بعد اتصال هاتفي تلقاه من الملك محمد السادس

وكتب الرميد "يشهد الله أني ما قدمت استقالتي من المهمة الحكومية إلى رئيس الحكومة، راجيا رفعها إلى جلالة الملك كما يقضي بذلك دستور المملكة إلا بعد أن أتعبني المرض، واضناني العمل، بما يكتنفه من صعوبات وما يشوبه من إكراهات، خاصة وأني أجريت إلى الآن  ثلات عمليات جراحية خلال سنتين اثنتين."وتابع "غير أن جلالة الملك حفظه الله، أبى إلا أن يتصل مساء يوم تقديم الاستقالة بكلمات أبوية تفوح بالحنان، وعبارات تشجيعية تتقاطر بندى المواساة، فكانت علاجا كافيا، وبلسما شافيا".وأضاف "وقد عبر جلالته عن تمسكه باستمرار وزير دولته في تحمل المسؤولية وأداء الأمانة،  فلم يكن أمامي إلا واجب الطاعة وسرعة الاستجابة".


كان الرميد قد أكد، في استقالته التي وجهها إلى رئيس الحكومة: “نظرا لحالتي الصحية، وعدم قدرتي على الاستمرار في تحمل أعباء المسؤوليات المنوطة بي، فإني أقدم لكم استقالتي من العضوية في الحكومة، راجيا رفعها إلى جلالة الملك حفظه الله ورعاه”

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.